النادي السعودي بأوتاوا

“أدب الخلاف” يُشعل مجلس أوتاوا الأول

بحضور متميز ونقاشات ساخنة

“أدب الخلاف” يُشعل مجلس أوتاوا الأول

انطلق يوم الأحد، الموافق الـسادس والعشرين من شهر مارس، مجلس أوتاوا الأول الذي ينظمه النادي السعودي في أوتاوا بإشراف من اللجنة الثقافية بالنادي ومساهمة باقي اللجان المعنية. جاءت فكرة المجلس لتلاقي استحسان العديد من الحضور الذي كان سعيدًا بما تخلله المجلس من فقرات مختلفة أعطت الجميع فرصة المساهمة في نجاح هذا اليوم. “مجلس أوتاوا” والذي هو مشاركة مميزة للنادي السعودي من أجل لمّ المجتمع السعودي في العاصمة الكندية أوتاوا من طلاب وموظفين وغيرهم من السعوديين تحت سقف واحد لمناقشة مواضيع في مختلف الجوانب. في هذا اليوم كان سقف المجلس شاهداً على قصة إبداع ونجاح صاحبتاها شقيقتين سعوديتين، ثم جاء السقف ليكون بعد ذلك مُستمعاً جيداً لمحاضرة ألقاها رجل وأب سعوديٌ تربوي لتثير بعد ذلك كل الحضور الجالسين على طاولات المجلس والمتطوعين الواقفين على أطرافه.

ابتدأ المجلس بفقرة قصيرة لتعارف الحاضرين على بعضهم البعض واستذكار أن كل فرد حضر المجلس هو جزء من هذه الأسرة، كما أن من غاب هو جزء منها يأمل جميع أفراد الأسرة انضمامه لهم في المجالس القادمة. مع بداية فقرات المجلس، افتتح إبراهيم الشهراني-رئيس اللجنة الثقافية- المجلسَ بكلمة ألقاها للحضور مُذكراً الحضور بأهداف المجلس وأهميته للمجتمع السعودي في أوتاوا. أيضاً قام الشهراني باستحضار الأنشطة والبرامج واسهامات النادي التي قدمها منذ انطلاقه في شهر فبراير. بعد ذلك جاءت فقرة “كوادر شبابية” للشقيقتين شهد وشيخة باكرمان، حيث قامتا باستعراض مشروعهم الرائع “World & Daafi” والذي يتمحور حول التسوق الإلكتروني لمستلزمات عدة. الشقيقتين باكرمان كان إدراكهم لحب والديهم للشاي هو المنطلق لهذه الفكرة، لتقوما بعد ذلك بعد الاعتماد على الله ثم تخصصاتهم الدراسية ببدء المشروع الذي لاقى استحسان الجميع والذي دفعهم بطرح المزيد من الأسئلة المتعلقة به.

بعد ذلك جاءت فقرة المجلس الخاصة لهذا اليوم تحت عنوان “أدب الخلاف”، والتي كانت عبارة عن محاضرة وإطلالة مميزة لضيف المجلس الخاص الأستاذ سعد القرني والذي كان بدوره أول ضيف على أول مجلس ينظمه النادي. مع بداية فقرة ضيف المجلس والتي رافقها طرح مميز وعميق، سرعان ما تبددت التساؤلات حول ما حمله هذا العنوان من دلالات والذي أثار جدل الحضور حتى اللحظة التي أمسك بها الأستاذ سعد المايكرفون ليؤدب الأسماع والأفئدة التي اختلفت حول منطقية عنوانه “أدب الخلاف”، ليرسخ ويؤصل بعض المفاهيم المهمة للنقاش والأدب عند الخلاف. ما أن وصلت المحاضرة إلى نهايتها حتى بدأت مداخلات الحضور وأسئلتهم تنهمر من كل حدب وصوب، أجاب الأستاذ عليها بتفصيل وشمول، كما أتاح للحضور مشاركة إجاباتهم المختلفة لما طُرح.

وفي ختام المجلس، تم السحب على رحلة مجانية مقدمة من النادي السعودي فاز بها الطفل سعود الخولاني. كما تم أيضاً تقديم درع شكر من النادي السعودي للأستاذ سعد القرني قام بتسليمه رئيس النادي صهيب حفظي مُسدِلاً بذلك السِتار عن أول مجالس النادي لهذا العام.

كتبه عبدالمجيد وادي
حرره إبراهيم الشهراني

 

النادي السعودي

مؤسسة غير ربحية ومسجل في مقاطعة أونتاريو وتحت إشراف الملحقية الثقافية السعودية بكندا ويقوم على جهود مجموعة من الطلبة المتطوعين.

Add comment